le paradigme foucaldien de contre-conduite à l'épreuve des printemps arabes

par Jalila Hadjji

Thèse de doctorat en Philosophie

Sous la direction de Marie Cuillerai.

Le président du jury était Patrice Vermeren.

Le jury était composé de Plínio Prado, Fethi Benslama.

Les rapporteurs étaient Marcelo Sergio Raffin, Ali Benmakhlouf.


  • Résumé

    L'idée directrice de ce travail est de fournir une analyse en termes philosophiques des mouvements sociaux qui ont émané des dits printemps arabes. L'approche retenue consiste à identifier l'innovation de pratiques politiques que marquent certaines formes de mobilisation, au- delà des représentations qu'elles véhiculent ou dont elles héritent. Le cadre d'analyse reprend les concepts foucaldiens de gouvernementalité, de subjectivation et de contre-conduite pour faire ressortir une capacité politique des sujets.L'ambition de la thèse est d'éclairer une situation qui se documente difficilement et de prendre le parti optimiste d'identifier les formes actuelles de résistances et d'engagement démocratiques. On a donc été tenté par récupérer ces clés utilisés par Foucault pour explorer un champ jusque-là vierge,fermé et longtemps inaccessible,celui de la religion musulmane.En réalité et en parallèle avec ce paradigme des contre-conduites, un autre schème n’a cessé de s’imposer tout au long de notre recherche, celui du sujet, de la subjectivité.Une conduite modelée de l’individu passif. C’est la triple racine actuelle des questions: que puis-je? Que sais-je? Que suis-je? Quelle est notre vérité aujourd’hui? Quels pouvoirs faut-il affronter et quelles sont nos capacités de résistance? Chaque mutation sociale ne s’accompagne-t-elle pas de mouvement de reconversion subjective avec ses ambiguïtés et ses potentiels? Si le pouvoir est constitutif de vérité, comment concevoir un « pouvoir de la vérité » qui ne serait plus vérité de pouvoir, une vérité qui découlerait des lignes transversales de résistance et non plus des lignes intégrales de pouvoir ? Comment donc franchir la ligne ?

  • Titre traduit

    Foucaldien paradigm of counter conducts throughout Arab Springs


  • Résumé

    From the so called Arab Spring. The approach adopted is to identify the innovation of political practices marked by certain forms of mobilization, beyond the representations they convey or inherit. The analytical framework incorporates the Foucaldian concepts of governmentalism, subjectivation and counterconduct to highlight a political capacity of subjects.The ambition of the thesis is to shed light on a situation that is difficult to document and to take the optimistic position of identifying current forms of resistance and democratic commitment. We were therefore tempted to recover these keys used by Foucault to explore a previously virgin, closed and long inaccessible field, that of the Muslim religion.In reality and in parallel with this paradigm of counterbehaviors, another pattern has steadily established itself throughout our research, that of the subject, of subjectivity. We can summarize the questions as:This is the current triple root of questions: what can I? What do I know? What am I? What is our truth today? What powers do we have to face and what are our resilience capabilities? Does not every social change bring with it a movement of subjective conversion with its ambiguities and potentials? If power is the constitutive of truth, how can we conceive of a "power of truth" that would no longer be the truth of power, a truth that would flow from the transversal lines of resistance and no longer from the integral lines of power? How do you cross the line?

  • Titre traduit

    نموذج فوكو للسلوكات المضادة على هامش احداث الربيع العربي


  • Résumé

    آلفكرة الأساسية لهذه الأطروحة هي ان نقدم تحليلا وفق مفاهيم فلسفية للتيارات الإجتماعية التي خلفتها أحداث الربيع العربي الأخيرة. النهج المختار يتمثل في إستخراج ما هو حديث في الممارسات السياسية التي تجندت بعيدا عن ما تمثله عادة و كل ما توارثته من رؤى مألوفة.الإطار التحليلي يأخذ بعين الإعتبار مفاهيم الفيلسوف ميشال فوكو في تحليله للحكومة، الذاتية والتيارات المضادة لإستخراج القدرات السياسية للذوات خارجا عن نطاق المؤسسات التي تؤطرها وتحد مسالكها للتقليل من شأنها في المجال السياس وهذا ماحصل في المجتمع التونسي خلال ما سمي بأحداث الربيع العربي.إن ما تطمح له هذه الأطوحة هو تسليط الأضواء على وضعية يصعب توثيقها و إتخاذ مسارا متفائلا لدراسة أشكال حديثة للمقاومة والإلتزام الديمقراطي.إن نموذج التيارات المضادة هو ما توصل إليه فوكو عندما تطرق في حفرياته لمشكلات رعاة الكنيسة الكاتوليكية. ولكن مع علمنا بالفرق الشاسع الذي يفصل بين القسية الكنائسية و ما أسميناه بخلافية الرسول، لأننا نتحدث عن مجالين تارخيين مختلفين تماما. فهذه المحاولة في البحث تستدعي ما تركه لنا فوكو من مفاتيح و من أدوات لإستعمالها في إستقراء هذا الحقل الجديد والمغلق إلى حد الآن، هو حقل الديانة الإسلامية.فبالنظر إلى ما خلفته أحداث ما سمي بالربيع العربي و تحليلها، يمكن القول أن هذه الأحداث ساهمت في كشف وتعرئة بعض العناصر التي تمكننا من فهم ما بقي عالقا من أحداث الماضي التي تفسر ما نحن عليه اليومفي الواقع وبالتوازي مع هذا النموذج الفوكلدي للتيارات المضادة، هناك مخطط آخر لم يفك عن مراودتنا عبر بحوثنا وهو مخطط الفرد، الذات و الذاتية.لأن ما يهمنا ، ما فوق كل هذه التشنجات والتحولات التي يستمر الفرد في خوضها أو رفضها أو تحملها أو إعادة تنشيطها ، بمحاولة التمسك بهويته ، إلى كرامته في عملية نضال دائم لا يزال من غير السهل الاحتكارأو الملاءمة على هذا النحو. ثم تم تشكيل سلوك الفرد من خلال عملية سياسية دينية وضعت في المكان وفي كل مرة ، ونحن في محاولة لتشكيل الفرد من أجل الحصول عليه من أفضل سلوك ممكنا للكمال ، ولكن الكمال لايستفيد به الفرد نفسه بأي شكل من الأشكال، ولكن إلى آلية السلطة التي تحول الأفراد إلى أدوات بسيطة تخضع بخضوعها إلى أساليب واستراتيجيات ، طوعًا أو لا إراديًابالتحديد ، هذا هو موقف الأفراد الذين استجوبونا باستمرار: كيف يمكنهم أن يخضعوا في لحظة معينة من تاريخهم لاستراتيجيات القوة ودمجها في حياتهم اليومية؟ ولماذا يصبح هذا الموقف أكثر من عادة ، طبيعة ثانية؟ لقد رأينا أيضاً أن هناك حلقة لم يعد فيها الفرد يعاني ويبدأ عملية نضال شجاع تسمح له بأن يصبح فرداً بحد ذاته ، ذاتية ، وفي هذه اللحظة نستطيع ملاحظة ظهور جميع أعراض الإهتمام بالذات ، والعمل على الذات إلى "أن يصبح المرء نفسه" ، بالطريقة نفسها التي يتطور بها الفرد الذي يخضع ويتحمل ويطيع بالطريقة نفسها وهوموقف يتمزق معه في غياب الوعي والذات تجهل بأن النظام المهيمن لديه كل فرصة للتلاعب بهؤلاء الأفراد الدمى وتشكيلها لجعل الأفراد أنفسهم غرباء عن أنفسهم وهوما تسعى إليه هذه الكتلة الموجهة من قبل الأنظمة إلى "انتحار" الذاتية و ترسيخ ما يسمى" بغريزة القطيع".أي أنواع جديدة من النضال؟ الوظائف الجديدة للمفكر المتفرد بدلا من العالمية؟ طرق جديدة للتخفي بدون هوية بدلا من الهوية؟ هذا هو الجذر الثلاثي الحالي للأسئلة: ماذا أفعل؟ ماذا اعلم؟ من اكون؟ ما هي حقيقتنا اليوم؟ ما هي الصلاحيات التي يجب علينا مواجهتها وما هي قدراتنا على المقاومة؟ أليست كل طفرة اجتماعية مصحوبة بحركة ذاتية لإعادة التحويل مع غموضها وإمكانياتها؟إذا كانت السلطة تشكل الحقيقة ، كيف نتصور "قوة الحقيقة"؟ من الذي لن يكون حقيقة السلطة بعد الآن ، حقيقة من شأنها أن تتدفق من خطوط مقاومة مستعرضة ، ولم تعد من خطوط السلطة الكاملة؟ كيفية عبور الخط؟النضال من أجل الذاتية المعاصرة يمر عبر مقاومة لشكلين من القهر الحاليين ، أحدهما يتألف من تفرد أنفسنا وفقا لمطالب السلطة ، والآخر يعلق كل فرد بهوية معلومة ومعروفة ، تحدد مرة واحدة وإلى الأبد. ثم يناضل النضال من أجل الذات كحق في التغيير، وحق في الاختلاف ، إل حد التحول الجذري.


Il est disponible au sein de la bibliothèque de l'établissement de soutenance.

Autre version

Cette thèse a donné lieu à une publication

Penser les contre-conduites avec Michel Foucault


Consulter en bibliothèque

La version de soutenance existe

Où se trouve cette thèse\u00a0?

  • Bibliothèque : Université Paris 8-Vincennes Saint-Denis (Sciences humaines et sociales-Arts-Lettres-Droit). Service Commun de la Documentation. (Saint-Denis) .
Voir dans le Sudoc, catalogue collectif des bibliothèques de l'enseignement supérieur et de la recherche.

Consulter en bibliothèque

Cette thèse a donné lieu à une publication

Informations

  • Sous le titre : Penser les contre-conduites avec Michel Foucault
  • Dans la collection : Ouverture philosophique
  • Détails : 1 volume (204 pages)
  • ISBN : 978-2-343-21781-9
  • Annexes : Notes bibliographiques
La version de soutenance de cette thèse existe aussi sous forme papier.

Où se trouve cette thèse\u00a0?

Voir dans le Sudoc, catalogue collectif des bibliothèques de l'enseignement supérieur et de la recherche.